الأربعاء، كانون الثاني 05، 2005

بن لادن الصغير



شوف . مع عائلته سائحاً. كل هؤلاء إخوته
ثم يأتيك وزير محترم و يقول ان المجرمين الذين يسمون إرهابيين يعيشون في فقر مدقع و بطالة و أن عدم اهتمام الدولة بهم هو سبب إجرامهم. لا يعترف أصحاب القرار أو ربما لا يعرفون أن السبب كامن في تدليس كثير في دروس الدين التي نتلقاها في المدارس و في الخطب التي في المساجد و في الكتب التي نقدس باستثناء القرآن.
و ما لم نصلح كل هذا فلن ينضب بئر الإجرام الذي يأخذ طابعا دينيا أبداً.
بس

هناك 8 تعليقات:

Mohammed يقول...

ههمممم
القياس الاجتماعي لا يتم هكذا يا عمر
هناك دراسة أجراها سعد الدين ابراهيم بمصر تدرس الشباب الذي اتجه للارهاب و وجد ان أغلبهم ينتمي للطبقة الوسطى الدنيا..

Arabi يقول...

حسنا محمد. الرجل أجرى دراسة و كانت نتيجتها كذلك. و بما أنه ليس كل فقير في العالم يفعل ما يفعل فقرائنا, فهل عمل دراسة بخصوص المعتقدات التي يحملونها و التي تحملهم على فعل ما يفعلون بتأثير الفقر؟
الغنى يلهي المسلمين فقط, و إن قرر أحد الأغنياء المسلمين العودة إلى إسلامه فستجد أن أهم وجهاته المساجد و الكتب الدينية و بياعو الفتاوى و لدى هؤلاء كل ما يحتاج من جرع التعصب و التطرف و الضلال.و هذا ما حصل مع بن لادن و غيره مثل الظواهري و هو طبيب كما تعلم.
أنا لا أنكر أن للفقر يدا في كل هذا و لكن أثره أبسط بكثير من أثر المعتقدات الراسخة أصلا و التي تدعوا إلى العنف.
المتعصبون في السعودية و الخليج العربي ليسوا فقراء . مشكلتهم في معتقداتهم و لا أدري فقد يكون الأمر مختلفا في مصر.
حزب التحرير الذي يريد خلافة إسلامية مستبدة لا يوجد فيه فقراء أيضا
صديق سين الذي تكلمت عنه في بوست سابق لم يكن فقيرا و كان من بني حسن الأغنياء.
بالمناسبة لكل قانون استثناءات.
و أنا هنا لا أخلط بين القوى الإسلامية المحاربة في الأراضي المحتلة و بين من يريدون محاربة الأرض كلها باسم الإسلام و العرب.
و طبعا لا أعمم على كل الأغنياء.
بس

ihath يقول...

ما السبب في توجه شاب مثل س الي التعصب والارهاب في رأيك؟ لازم نحاول أن نفهم هذه الظاهره. أنا كمان أعتقد أن الفقر لوحده ليس العامل الأساسي. لابد من وجود أسباب أخري.

Arabi يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
Arabi يقول...

إيهاث بالنسبة ل س كان قد بدأ يرتاد مسجدا معينا في الزرقاء و كان خطابهم الديني المنحرف و المتطرف في س مؤثرا جدا.
تهاون الدول العربية في قضية فلسطين مثلا له أثر كبير في هذا الموضوع. و يظن من يستمع إليهم بأن برنامجهم قادر فعلا على هزيمة اسرائيل.
تغيرت نظرة س للدنيا كلها بعد فترة. أصبح ينظر إلى كل شيئ بعين الدين. فمثلا الحكومة الفاسدة "كافرة" و المغنيات "زانيات" و الغناء ذاته "فحش". و الذي يشرب الويسكي "ارتكب أحد الكبائر" و هكذا.
لا أدري إن كانت لديه أسباب لا أعرفها و لكنه لم يكن فقيرا.
الفقر أكيد أحد الأسباب عند البعض و لكن بما أننا لن نستطيع إلغاء الفقر تماما من دولنا فهل سنظل نعيش في أجواء من التطرف؟
إذا حاولتي أن تقولي ل س مثلا بأن الغناء حلال, يجيبك فورا بحديث نبوي يحفظه و يقول لك أنه حديث صحيح. و إذا تكلمت معه في السياسة, قلب الموضوع إلى ملحمة دينية.
المشكلة يا إيهاث أيضا ان الخطاب الإسلامي الحقيقي غائب, غير موجود, و هؤلاء الشيوخ يلعبون بعقول الشباب دون منافس. الخطأ في الشيوخ المسلمين العاديين الذين سمحوا لهم ليفعلوا ما يشاؤون و تركوا لهم الساحة.
و نحن أيضا كأناس عاديين أيضا مسؤولون(أعتقد).
مع الأسف أتى الإستيقاظ متأخرا.
و تقديس القدماء ما زال مستشريا. فإبن تيمية الذي يعتبره معظم المتطرفون مرجعاً مهماً يضاهي(أكثر الحنبليين تطرفا) كان من اوائل من كفروا الشيعة. و إذا سببت أنا هنا ابن تيمية تقوم القيامة.
لست على علم بكافة الأسباب و لكني متأكد بأن التعليم المدرسي و أئمة المساجد و التربية البيتية و الضالين(المتطرفين) في قنوات التلفاز و "عدم الإهتمام بالقرآن" و الإكتفاء بآراء الضالين و تقديس الحديث, كل هذه العوامل تشكل أهم الأسباب.

بس

Arabi يقول...

بالمناسبة انتبهت اليوم إلى أحد المدونين يتهمني بأشياء كثيرة و دليله عليها اني سببت الشيخ صاحب فتوى المونوبولي. طبعا السب خطأ و لكني أعطيك مثال على تقديس الناس فكأني سببت النبي يعني لا سمح الله.
بس

R يقول...

ماذا حدث للصورة يا عُمر؟
هل أزلتها أم؟

Arabi يقول...

رامي محوتها قبل ذلك لحجمها الكبير أعدتها الآن:)
بس